’أطباء من أجل حقوق الإنسان’ تنتقد البحرين بشأن استخدام الغاز المسيل للدموع

01/08/2012م - 10:13 ص - 1822 قراءة

نسخة للطباعة حفظ الموضوع أرسل الى صديق



مرآة البحرين: دبي -رويترز: اتهمت جماعة دولية من أجل حقوق الانسان يوم الاربعاء حكومة البحرين باستخدام الغاز المُسيل للدموع دون تمييز ضد المحتجين مما أسفر عن إصابات بالتشوه والعمى وقتل مدنيين وهي اتهامات نفتها الحكومة.

وسحقت البحرين انتفاضة قادها الشيعة الذين يمثلون الاغلبية في البلاد العام الماضي بعد نجاح انتفاضتي مصر وتونس لكن الاضطرابات استمرت بمسيرات وتجمعات حاشدة تؤدي أحيانا الى اشتباكات بين الشرطة والشبان الشيعة.

وأصدرت منظمة أطباء من أجل حقوق الانسان تقريرا يوم الأربعاء جاء به ان قوات الأمن البحرينية تطلق في اغلب الاحوال عبوات الغاز المسيل للدموع مباشرة على المدنيين أو على سياراتهم ومنازلهم أو مناطق اخرى مغلقة حيث تكون الآثار السامة أسوأ.

وقال ريتشارد سولوم نائب مدير أطباء من أجل حقوق الانسان والمؤلف الرئيسي للتقرير "ما يطلق عليه الغاز المسيل للدموع الذي يعتبر في الغالب وسيلة للسيطرة على الحشود دون ان يتسبب في أثار ضارة باقية يمكنه ان يحدث اصابات دائمة وحالات اجهاض وتشوهات في المواليد بل وحالات وفاة مثلما حدث عندما استخدمته قوات الامن البحرينية".

ورفض مسؤول حكومي هذا الانتقاد قائلا ان البحرين تلتزم بالمعايير الدولية عند استخدام الغاز المسيل للدموع.

وقال الشيخ عبد العزيز بن مبارك ال خليفة المستشار بهيئة شؤون الاعلام ان التقرير منحاز ولا يوجد دليل أو سند علمي لمزاعمهم "السخيفة" في اشارة الى الزعم بأن الغاز سام.

لكنه أضاف أنه "ربما كانت هناك اوقات لم يمارس فيها ضبط النفس".

وقال ولي عهد البحرين الامير سلمان بن حمد آل خليفة ان والده أمر بضبط النفس وتجنب استخدام القوة "إلا إذا استنفدت الطرق البديلة للتعامل الأمني اضافة الى عدم التمييز في التعامل مع جميع أبناء الوطن بجميع انتماءاتهم وطوائفهم وحمايتهم والحفاظ على الممتلكات الخاصة والعامة."

وقال قائد الشرطة طارق الحسن في تصريحات نشرت يوم الاربعاء ان ثلاثة من بين ستة اشخاص مطلوبين القي القبض عليهم فيما يتعلق "بمصنع قنابل" كشفت عنه الشرطة في يونيو حزيران.
وعادة ما يلقي المحتجون قنابل البنزين والحجارة والقضبان الحديدية في الاشتباكات مع الشرطة وقال حسن ان 700 شرطي اصيبوا منذ اندلاع الاحتجاجات.

وقالت أطباء من أجل حقوق الانسان ان سولوم - الموجود في واشنطن ليحث الكونجرس على الإبقاء على حظر صادرات الغاز المسيل للدموع الى البحرين- من المتوقع ان يبلغ لجنة حقوق الإنسان بأنه كان يأمل ان يرى تراجع الانتهاكات اثناء الزيارات الاخيرة للبحرين رغم الاحتجاجات المستمرة.

وقال "بدلا من ذلك أجد ان الحكومة تركز اهتمامها على التصريحات أكثر منه على النتائج."

وقالت اطباء من اجل حقوق الانسان ان سولوم وهولي اتكنسون الاستاذ المساعد بكلية طب ماونت اوف سيناي الذي شارك في اعداد التقرير اجريا مقابلات مع أكثر من 100 بحريني اثناء زيارة في ابريل نيسان من بينهم ضحايا الحملة وشهود عيان وزعماء بالمجتمع المدني ومسؤولين بالحكومة.

وحمل التقرير عنوان "استخدام الغاز المسيل للدموع كسلاح: الاستخدام الذي لم يسبق له مثيل من جانب البحرين لمواد كيماوية سامة ضد مدنيين" وقام بتوثيق العديد من الحالات ومن بينها مراهق قال انه اصيب بالعمى في عينه اليمنى بسبب عبوة غاز مسيل للدموع اطلقت من مسافة قريبة واحد المارة وعمره 27 عاما اصيب بشرخ في الجمجمة ونزيف بداخلها نتيجة لعبوة غاز.

وقال التقرير ان عدة نساء أصيبوا بالاجهاض. ونقل التقرير عن اطباء قولهم انهم لاحظوا زيادة ملحوظة في عدد حالات الاجهاض في الاحياء التي استخدم فيها الغاز المسيل للدموع باستمرار.

وأضاف التقرير ان رجلا يعاني من الربو تعرض مرات عديدة للغاز المسيل للدموع توفي في المستشفى لاصابته بفشل حاد في الجهاز التنفسي بعد تعرضه لهجمة اخرى بالغاز المسيل للدموع.


التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات

comments powered by Disqus