مرآة الميادين: أول شهيد بالرصاص منذ 4 أشهر، والبحرين ’فلسطين أخرى’ بعد مسيرات حاشدة فجرا، وظهرا، وعصرا لإحياء ’يوم القدس’

18/08/2012م - 10:01 ص - 2340 قراءة

نسخة للطباعة حفظ الموضوع أرسل الى صديق



مرآة البحرين (خاص): وفي اليومين السابع والعشرين والثامن والعشرين من شهر رمضان 16 و17 أغسطس/آب 2012، اتصلت التظاهرات والاحتجاجات ليلا ونهارا دون انقطاع، وعلى خطى الشهيد "علي المؤمن" اندفع آلاف من الشباب البحريني في مسيرات مكثفة ليلة الجمعة، ثم فجر الجمعة، واستمرت التظاهرات ظهرا وعصرا وحتى قبيل الإفطار، إحياء ليوم القدس العالمي، وتحت شعار "صرخة المستضعفين " .

 
ولم ينته شهر رمضان إلا وقد خطف النظام روحا زكية أخرى، على غرار ما فعل في العام الماضي بالشهيد علي الشيخ يوم عيد الفطر. فقد قتل يوم أمس الطفل "حسام الحداد" 16 عاما من المحرق، وقال والده لصحيفة الوسط إن ابنه كان متوجها لشراء وجبة طعام حين كانت المنطقة تشهد مناوشات أمنية، وفي تلك الأثناء لاحقته مجموعة من قوات الأمن وتعرض للضرب ثم نقل على إثر ذلك للمستشفى ولم يسمح لهم بزيارته لحين وصول نبأ وفاته، ويعتبر الحداد أول شهيد في البحرين منذ 4 أشهر.

وفور إعلان نبأ وفاته اندلعت احتجاجات واسعة في كثير من المناطق والقرى، كما خرجت مسيرات تكبير غاضبة فجرا، وقام محتجون بإغلاق شوارع حيوية كثيرة ليل أمس، ما أدى إلى مواجهات ومصادمات استمرت حتى بداية النهار، وفجر محتجون أسطوانات غاز في عدة أماكن، كما ارتفعت أعمدة الدخان في العديد من الشوراع، وخرجت في بعض المناطق مسيرات شموع حزينة تنعى الشهيد.

مسيرات يوم القدس

وتحتفل قطاعات عريضة من المواطنين في الدول العربية والإسلامية بيوم القدس العالمي، في آخر جمعة من شهر رمضان، وتتخذ منها رمزا لمواجهة المستكبرين في كل مكان. وتداول الناشطون البحرينيون وهم يتجهون لإحياء هذه المناسبة مقولة للشاب الشهيد "علي المؤمن" نقلت عنه في 14 فبراير/شباط 2011 "نخرج هنا وعيوننا على القدس"، وخرجت بعض المسيرات تحت هذا الشعار.

 
كما أعاد ناشطون تداول أحد المونتاجات عن ثورة 14 فبراير صمم العام الماضي تحت عنوان "البحرين: فلسطين أخرى" ظهرت فيه مقاربات بين صور القمع والقتل والتنكيل الذي طال المواطنين البحرينيين منذ اندلاع شرارة الثورة، والقمع الذي يطال الفلسطينيين على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وجذبت تظاهرات هذا العام حضورا حاشدا على جميع المستويات، من الرجال والنساء، وكان البحرينيون أول من أحيا "يوم القدس" في العالم العربي والإسلامي بتظاهرات خرجت بشكل غير متوقع بعد صلاة الفجر مباشرة تجنبا للاحتكاك بقوات الأمن، ولضمان نجاحها. وقد مضت غالب هذه التظاهرات بسلام، ولحقتها تظاهرات أخرى في أوقات متفرقة طوال اليوم في عشرات المناطق والقرى، خطط ودعا لها "ائتلاف شباب 14 فبراير" و"تيار الوفاء".

وفي المالكية، انطلقت مسيرة "يوم القدس" فجرا بقيادة رجل الدين الشيخ علي بن أحمد الجدحفصي، وخرجت في السنابس 3 مسيرات فجرا وظهرا وعصرا قبيل الإفطار، وفي سترة، قمعت قوات الأمن بالغازات السامة مسيرة مماثلة خرجت أيضا الساعة الواحدة فجرا، وحمل المشاركون فيها الأعلام الفلسطينية، وكانت أكثر المسيرات حضورا جماهيرا هي مسيرة الدراز التي خرجت عقب صلاة الجمعة ظهر اليوم وانتهت بعودة المتظاهرين إلى داخل القرية بعد وصولهم الشارع العام، دون أية مواجهات.

كما خرجت في دمستان مسيرة تحت شعار عيوننا على القدس، اختتمت من دون قمع أمني، وطافت مسيرة حاشدة العاصمة المنامة بالمناسبة ذاتها، وفي أبو صيبع انطلقت المسيرة رغم الحصار المفروض على القرية، وفي النويدرات عادت قوات الأمن
 
إلى محاولات دهس المتظاهرين بشكل متعمد فيما تجولت قوات المرتزقة في "دار كليب" راجلة بعد تفريق مسيرة "يوم القدس".

وفي الديه تواجه المتظاهرون مع المرتزقة عند أحد الدوارات، فيما ملأت أدخنة الغازات السامة قرية "سلماباد" بعد قمع المسيرة، وقمعت قوات المرتزقة العديد من المسيرات التي خرجت اليوم، بما فيها مسيرة الجبيلات والهجير"، وفي الجفير اخترقت عبوة مسيل دموع نافذة أحد المنازل وتعرض قاطنوه للاختناق، وذلك بعد قمع مسيرة يوم القدس، كما اعتدت قوات المرتزقة على مسجد في كرانة.

وخرج المواطنون في كل من عراد، أبو قوة، البلاد القديم، توبلي، الكورة، الهملة، سلماباد، المصلى، جدحفص، كرزكان، أبوصيبع، شهركان، عالي، بوري، كرانة، الجفير، دار كليب، السنابس، القدم، سار، المرخ، كرباباد، النبيه صالح، المعامير، جبلة حبشي، والعكر، في مسيرات حاشدة جابت الشوارع إحياء ليوم القدس العالمي، ورفع المتظاهرون الصور والهتافات المتضامنة مع الشعب الفلسطيني، كما كان علم فلسطين حاضرا في مقدمة جميع المسيرات، وشهدت بعض المسيرات استعراضا عسكريا رمزيا، كما ألقي في ختام كل مسيرة بيان ختامي أصدره ائتلاف "شباب 14 فبراير".

مسيرات غاضبة لسجن "نبيل رجب"

إلى ذلك شهدت العديد من المناطق يوم الخميس 27 رمضان احتجاجات ضد الحكم الصادر بحق رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان نبيل رجب بالسجن 3 سنوات، وقمعت قوات الأمن والمرتزقة العديد منها مستخدمة الغازات السامة وسلاح الشوزن ما أدى إلى إصابة عدد غير محدد بجروح، فيما اعتقلت القوات خلال اليومين الماضيين 18 مواطنا بعضهم في عمر 18 عاماً وأحدهم من ذوي الاحتياجات الخاصة تم الإفراج عنه لاحقاً، في حين قطع المحتجون الشوارع في عدد من المناطق والقرى واشتبكوا مع القوات .

 
 
موقع سقوط الشهيد حسام الحداد
وقد اقتحمت المرتزقة في اليوم ذاته قرية الدير وانتشرت في أزقتها وقامت بمطاردة الشبان رغم أن القرية لم تشهد أية فعالية ذلك اليوم، وفي المنامة، نظمت مسيرة استنكارا لمحاكمة رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان نبيل رجب، وفي النعيم، نظم الأهالي مسيرة على الشارع العام بالقرب من مستشفى النعيم استنكاراً للحكم الجائر بحق رجب بمشاركة نسائية، وقام المشاركون برشق المرتزقة بالحجارة بالقرب من مركز الشرطة ما أدى إلى إصابة أحدهم بجروح.

وفي سماهيج، قمعت قوات الأمن بسلاح الشوزن المحرم دوليا مسيرة خرجت استنكاراً للحكم الصادر ضد رجب ما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف المتظاهرين، أما في كرانة، فأصيب شاب بطلقة مسيل للدموع في وجهه، وفيما اندلعت في منطقة أبوصيبع مواجهات بين المحتجين والمرتزقة أسفرت عن إصابة 3 شبان بجروح، وفي المحرق، اعتقلت قوات الأمن أحد الشباب (15 سنة) بعد خروجه من صلاة الفجر في المنطقة فيما أصيب مواطنان بجروح من جراء القمع في الدراز. واقتحمت قوات الأمن منزلا في مدينة حمد ومنزلين في سترة، ومنزلين آخرين في العكر بحثاً عن مطلوبين في قضية التفجير .

وفي تصعيد جديد، قام محتجون في المنطقة الفاصلة بين "مدينة حمد" و"المالكية" بقطع الدوار القريب من قصر الملك "الصافرية" بالإطارات المشتعلة، فيما نفذ محتجون في السهلة الشمالية عملية تضامُناً مع رجب والشعب الفلسطيني، في حين نفذ آخرون في الزنج عملية أطلقوا عليها "صرخة المستضعفين من أجل القدس" أغلقوا فيها الشارع العام المقابل للسفارة الأميركية، وكذلك نفذ محتجون في السهلة الجنوبية عملية أطلقوا عليها "نبيلنا صمود " ، وفي دوار القدم، نفذ محتجون عملية قطعوا فيها طريق الدوار استنكارا للأحكام الصادرة بحق رجب وتضامنا مع الأسرى في السجون، وقامت قوات الأمن بتفريق المتظاهرين بمسيلات الدموع والشوزن واعتقلت شابين.



التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات

comments powered by Disqus