عشرات المسيرات السلمية تنجح في الخروج إلى الشارع في الذكرى الثانية للثورة

14/02/2013م - 10:32 ص - 1709 قراءة

نسخة للطباعة حفظ الموضوع أرسل الى صديق



مرآة البحرين (خاص): انطلقت في البحرين عشرات التظاهرات السلمية الحاشدة تحت شعار "نازلين"، بدعوة من ائتلاف 14 فبراير، وذلك في الذكرى السنوية الثانية للثورة.
ومنذ الصباح الباكر عمت التظاهرات مختلف القرى والمناطق، رغم الحصار الأمني الشديد الذي فرضته قوى الأمن، وردها العنيف على أي تظاهرات سياسية. وشهدت قرية "باربار" أكبر المسيرات المنظمة صباح اليوم، فيما نجحت مسيرة أخرى في الانطلاق بالقرية ذاتها عصر اليوم.

وبعد انتشار خبر استشهاد الشاب "حسين الجزيري" من قرية "الديه"، شهدت القرية تظاهرة ضخمة جدا قادها ناشطون على رأسهم الأستاذ "محمد التل"، ووالد الشهيد سيد هاشم، ووالد الشهيد علي مشيمع، وقد شارك في التظاهرة، التي وصلت إلى الشارع العام، أعداد كبيرة عبرت عن غضبها من مقتل الشهيد.

وانطلقت تظاهرات سلمية أخرى في منطقة "البلاد القديم" متقدمة إلى الشارع العام، رغم التواجد الأمني الكثيف، كما انطلقت مسيرة نسائية في "كرانة"، ومسيرات في "مقابة" و"الدراز" وغيرها من المناطق والقرى.  

وفي المعامير والنعيم سيطر المتظاهرون على شوارع القرية ومنعوا المرتزقة من التقدم وأجبروهم على التراجع. 

وعصر اليوم، شهدت "السنابس" زحفا جزئيا إلى دوار اللؤلؤة، كان قد وعد به "ائتلاف 14 فبراير"، وانطلقت مجموعة من المتظاهرين والمتظاهرات تجاه الدوار من جهة مجمع الدانة حيث جوبه تحركهم بالقمع الشديد. 

والتقطت صورة لأحد المواطنين وهو يتقدم قريبا من عناصر الحرس الوطني المتمركزين عند "مجمع الدانة" المحاذي إلى  دوار اللؤلؤة، كما التقطت صورة أخرى إلى متظاهر سلمي يتقدم إلى شارع "البديع" العام وهو يحمل علم البلاد رغم كثافة الغازات التي كانت تطلقها قوات الأمن عليه. 

 


التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات

comments powered by Disqus